الحزب المغربي الليبرالي

  • twitter
  • google plus
  • facebook
  • youtube

الاتحاد الوطني لنقابات العمال الأحرار يحيي احتفالات فاتح ماي بمقر الحزب المغربي الحر

الاتحاد الوطني لنقابات العمال الأحرار يحيي احتفالات فاتح ماي بمقر الحزب المغربي الحر

تحيي في هذه الأثناء من يومه الثلاثاء، الجامعة الوطنية للتعليم والتكوين والنقابة الوطنية للصحافة المغربية والنقابة الحرة للاتحاد الوطني لسائقي سيارات الأجرة والنقل ونقابة موظفي الجماعات المحلية، بالإضافة إلى نقابة الفلاحة ونقابة التجار والمهن الحرة، المنضوية تحت لواء المركزية النقابية للاتحاد الوطني لنقابات العمال الأحرار، احتفالات فاتح ماي 2018 بمقر الحزب المغربي الحر بشارع علال بن عبد الله بالرباط.

وفي ما يلي كلمة الاتحاد الوطني لنقابات العمال الأحرار بمناسبة فاتح ماي، تحت شعار: "الوحدة الترابية خط أحمر وبناء المغرب التنموي شعارنا الأبدي ولا لضرب القدرة الشرائية".

بسم الله الرحمان الرحيم

أخواتي المناضلات إخواني المناضلين؛ السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، ها نحن اليوم نلتقي مرة أخرى في هذا التجمع النقابي المبارك لنحتفل بعيد الشغل الذي حل هذه السنة والمغرب العزيز سائر في منظومة الإصلاحات السياسية والدستورية في ظل الملك، والتي أعلن عنها في خطاب 9 مارس 2011، ويعتبر هذا اليوم المذكور مرحلة تاريخية للشعب المغربي حيث بدأ مسلسل الإصلاحات والدفع بالبلاد نحو التقدم والإزدهار من خلال الدستور الجديد الذي يخول لنا الحقوق المشروعة مما جعل بلدنا يحتل مركزا متقدما بين الدول التي تضمن الحقوق لكافة المواطنين ونذكر منها حق التعبير والمساواة بين جميع الفئات في الحريات العامة والنقابية.

إلا أن الحكومة المنتهية ولايتها كانت مأساوية إلى حد كبيرفي العديد من قراراتها اللامسؤولة؛ نذكر منها صندوق المقاصة؛ذلك أنها كانت فقط لصالح شركات توزيع المحروقات على حساب الشعب وخصوصا قطاع النقل وهناك أيضا المشكل المترتب عن المرسومين الوزاريين المشؤمين الصادرين عن وزارة التعليم والمتعلقين بالطلبة الأساتذة وكذالمرسوم الصادر عن وزارة الصحة المتعلق بالطلبة الأطباء المتخرجين من كلية الطب....

على العموم فإننا نحيي عيدنا العمالي هذه السنة في في جو من التدهور وتقهقر الوضعية الاقتصادية لبلادنا وارتفاع المديونية الخارجية

وإننا إذ نحتفل بهذه الذكرى الغالية؛ نطالب وبشدة تحسين ظروف عمل الطبقة الشغيلة والقيام بإصلاحات جذرية في كل القطاعات ونذكر منها: التعليم، الصحة، الفلاحة، قطاع النقل وسائقي سيارات الأجرة و التجار ...

وبهذا الخصوص فإننا كمركزية حداثية ديمقراطية نعلن عن ملفنا المطلبي الذي سوف نراسل به الوزارات المعنية والدفاع على تحقيق المطالب؛

الملف المطلبي :

ـ مطالبة الوزارات الوطنية لكل القطاعات تطبيق حرية العمل النقابي و الإشراك الحقيقي في القرارات المتخدة كما جاء في دستور 2011.

ـ نطالب الحكومة التسريع بمواصلة الحوار الإجتماعي على أساس و مقترحات ملموسة.

ـ العمل على قدم وساق ومنح حق التفرغ لمنتسبي المركزية كباقي النقابات في جميع القطاعات كما جاء في مدونة الشغل لسنة 1996 ؛ وكذا إعطاء تسهيلات للمسؤولين النقابيين في كافة القطاعات.

ـ الإستفادة من منحة الدعم السنوي كباقي المركزيات النقابية حسب التمثيلية الوطنية والقطاعية

وليس بمنظور التمثيلية النيابية.

ـ التعامل على قدم المساوات كباقي النقابات والمركزيات في الحوار الإجتماعي والندوات واللقاءات الحكومية والوزارية وكذا التمثيلية على الصعيد الوطني والدولي.

ـ إشراك جميع النقابات التعليمية بدون استثناء في عملية إصلاح منظومة التعليم ببلادنا.

ـ تحسين وضعية الطاقم الصحي من أطباء وممرضين وإداريين وزيادة الموارد البشرية

ـ تنزيل مقتضيات المناصفة بين الرجل والمرأة في ميدان التشغيل.

ـ نطالب بالرفع من الحد الأدنى للأجور يساير المستوى المعيشي للمواطن.

ـ مراجعة الإجراء الضريبي على الدخل.

ـ تعميم التغطية الصحية والتسجيل في نظام صندوق التقاعد في القطاعات الموازية كالفلاحة والنقل بكل أنواعه والتجاروالمهن الحرة...

ـ إعادة النظر في قانون إصلاح صندوق المقاصة الإصلاح الحقيقي و الذي يخدم مصالح الطبقة العاملة.

ـ إعادة النظر في قانون إصلاح أنظمة التقاعد بمنظور شمولي وليس على حساب الموظفين وإذا كانت اختلاسات أو سوء التسييرهو سسبب أزمة الصندوق؛ فكان بالأحرى على الحكومة محاسبة المسؤولين.

ـ تعديل منظومة التوظيف العمومي مع إلغاء العمل بالعقدة .

ـ إصلاح قطاع نقل الطاكسيات وإشراك حقيقي للنقابات في أي قرار يهم مستقبل هذه الفئة من الشغالين.

ـ حماية التجار الصغار من هيمنة الأسواق الكبرى وصياغة قانون يحمي مصالحهم.

ـ معالجة وضعية موظفي وعمال الجماعات المحلية في إطار الوظيفة العمومية.

ـ الرفع من الحد الأدنى للأجور يساير المستوى المعيشي الكريم للمواطن.

ـ تفعيل دور مفتشية الشغل في السلامة المهنية وطب الشغل داخل المقاولات الخاصة.

ـ العمل على منح حق التفرغ لفائدة مسؤولي مركزيتنا النقابية-كباقي الهيئات النقابية

وإننا في الإتحاد الوطني لنقابات العمال الأحرار نشجب وبقوة الإقصاء الممنهج للحكومة لكل النقابات في الحوار الإجتماعي والإقتصار على البعض وهذا حيف لأن بعض هذه النقابات المقصية أكثر فاعلية من غيرها؛

كما نشجب غياب النقابات في الإجتماع الذي عقدته الحكومة بمدينة العيون حول قضية الوحدة الوطنية في وقت نرى أن أحزاب صغرى غير ممثلة في البرلمان كانت حاضرة ونؤكد كمركزية أن القضية الوطنية غير خاضعة للمزايدات لأنها شأن جماعي ومصيري يهم الأحزاب والنقابات والمجتمع المدني.

كما نستكر الغموض الذي يلف الحوار الإجتماعي بين الحكومة وبعض النقابات هذه الأيام في غياب أي توضيح.

ونستنكر تعامل الحكومة بمكيالين فيما يخص الدعم السنوي للنقابات و الإختباء حول مفهوم التمثيلية داخل البرلمان بينما نرى أن نفس الأمر يشمل أحزاب صغرى غير ممثلة في البرلمان وتستفيد من الدعم السنوي

- وفي الأخيرندعو مناضلاتنا ومناضلينا للإستمرار في التعاون لكي نتخطى كل العراقيل والصعاب من أجل تحسين أوضاع الطبقة الشغيلة و تحقيق العدالة الإجتماعية؛ وفقنا الله جميعا لذلك.

كما لا يفوتني أخواتي إخواني أن أتقدم بالشكر الخالص لجميع أعضاء الحزب المغربي الحر، وعلى رأسهم المنسق العام الأخ زيان على كل المساندة التي يقدمها لهيئتنا النقابية.

عاش الاتحاد الوطني لنقابات العمال الأحرار مدافعا عن الكرامة وصون الحقوق.

والسلام.

  
الرجوع