الحزب المغربي الليبرالي

  • twitter
  • google plus
  • facebook
  • youtube

الحزب المغربي الحر يدين مجزرة أمليل بمراكش

تلقى الحزب المغربي الحر ببالغ الأسى والحزن، خبر الجريمة النكراء التي ذهبت ضحيتها شابتان سائحتان جاءتا للاستمتاع بالطبيعة التي حبا الله بها بلادنا لتعودا إلى ذويهما جثتين هامدتين، من بلد لا شك أن أبرز ما شجعهما، لتفضيله عن غيره، ما يقال عن الأمن والأمان في ربوعه.
والحزب المغربي الحر إذ يعزي عائلتي الشابتين المرحومتين، ليسجل بهذه المناسبة الأليمة ما يلي:

1) أن هذه الجريمة البشعة، لا تعكس من قريب أو بعيد أخلاق الشعب المغربي الكريم والمضياف.

2) أن الحكومة تتحمل مسؤولية هذا النوع من الجرائم، الناتجة عن الفقر وانتشار المخدرات، وعن غياب العناية بأطفال وشباب المغرب من حيث التمدرس الجيد والتوجيه وتوفير الشغل والعناية الصحية، وهي عوامل يمثل عجز الحكومة عن توفيرها سببا رئيسيا فيما نراه من سلوكات ونزعات إجرامية.

لكل هذا يؤكد الحزب المغربي الحر، أنه حان الوقت للحكومة والجهاز الأمني، التوجه إلى محاربة الجريمة والقضاء على الفساد ومطاردة المفسدين، بدل مطاردة المثقفين وأصحاب المواقف الوطنية البناءة والصحافيين والمناضلين. فلوقف الجريمة والعنف لابد من بناء اقتصاد وطني قوي في ظل عدالة اجتماعية وقضائية تعيد للمواطن الثقة في مؤسسات الدولة، وهو ما لن يتأتى إلا بالتسيير النزيه للشأن العام

  
الرجوع