الحزب المغربي الليبرالي

  • twitter
  • google plus
  • facebook
  • youtube

بيان من الحزب المغربي الحر للرأي العام الوطني والدولي

على خلفية القرار الغامض والمفاجئ الصادر عن المحكمة والقاضي بمنع النقيب الأستاذ محمد زيان من ممارسة مهنة المحاماة لمدة ثلاثة أشهر.

وبناء على رغبة ومناشدة مناضلات ومناضلي الحزب في التأكد من خلو هذا القرار من الحسابات السياسية، كلف المكتب السياسي لجنة من المتخصصين للقيام بالتحريات اللازمة لطمأنة مناضلاته ومناضليه من خلو هذا القرار من الاستهداف السياسي للحزب.

وبعد استكمال اللجنة المعنية لتحرياتها، اجتمع المكتب السياسي للحزب وتداول فيما بسط أمامه من معطيات تأكد له من خلالها ما يلي:

أولا: أن القرار القضائي في حق النقيب محمد زيان، يفتقر وبشكل صارخ إلى تعليل مقنع، سواء من حيث أسباب النزول أو من حيث الإجراء المسطري.

ثانيا: أنه جاء متزامنا مع قرب محاكمة الصحفي توفيق بوعشرين الذي يقود دفاعه النقيب محمد زيان.

ثالثا: أن هذا القرار يأتي عقب تصريحات للأخ محمد زيان المنسق الوطني للحزب المغربي الحر، كشف فيها الأسباب الحقيقية لإصرار الحكومة على اللجوء إلى التوظيف بالتعاقد في قطاع التعليم، ومخالفة هذا "النظام" لقانون الوظيفة العمومية، وبالتالي عدم قانونيته، علاوة على هضم حقوق ضحايا نظام التعاقد واستغلالها بشكل غير قانوني في خدمة نظام الريع.

رابعا: أن هذا القرار يأتي بعد فضح الأخ المنسق الوطني للحزب، بعد فضح متكرر للفساد والفشل في القطاع الذي يشرف عليه رئيس التجمع الوطني للأحرار، علما أن بعض النافذين في مركز القرار، يحضرونه للانتخابات القادمة على أمل أن ينجح فيما فشل فيه حزب الجرار.

لكل هذه الاعتبارات، فإن الحزب المغربي الحر، يعتبر أن ما يتعرض له الأخ المنسق الوطني من تضييق في مجال عمله المهني، لا يعدو أن يكون تصريفا لعقاب سياسي بغطاء مهني.

وإن الحزب المغربي الحر، ليعبر بالمناسبة عن خشيته وقلقه البالغ، من المؤشرات الخطيرة على محاولات بعض الأطراف الحزبية ومن يساندها في مراكز القرار، استغلال القضاء لضرب الأصوات الوطنية الحرة، والانفراد بالوطن والشعب لخدمة أهدافها ومخططاتها النفعية واللاوطنية واللاأخلاقية.

كما نؤكد لهذه اللوبيات بأن الأخ محمد زيان ليس بلا سند في هذه المعركة لأنها معركة وطن وشعب ومعركة أحرار.

السيد رشيد بوروة
السيد سعد السهلي
السيد إسحاق شارية
السيدة إلهام بلفلاح
السيدة فاطمة الشويخ

  
الرجوع